fbpx
منوعات

كل النساء بحاجة لمعرفة هذا العلاااج الطبيععي ! اعتراافات امرأة حلّت مششكلة كبيرة

استخدم الثوم في آسية منذ أكثر من 5000 سنة، وهو معروف بخصائصه المعقمة، المضادة للفطررريات، المضادددة للالتهاااباات، المضادددة للأكسدددة، المضادة للحسااااسية وحتى المضادة للكولسترووول. إنه علاج معجزة يساهم في الشفاء من أمرااااض عديدة والوقاية منها بفضل مركباته القوية.

الخصائص العلاااجية للثومالثوم مكون من أحماااض فينولية تلعب دور مطهر قوي قادر على معااالجة مشاااكل الهههضم والجهههاز التنفففسي. بالإضافة إلى أن الإنيولين الذي يحتويه، يشجع على الهضم ويحمي الفلورا المعوووية. يساهم الثوم أيضاً في علاااج ارتفااع ضغغط الدددم، يحسن الدوورة الدموووية، يحمي القللب وينظظف الكببد.

إذا تناولتموه على الريق، فهو مضاد حيوي فعال لأن الميكروووبات تكون أقل مقاومة والتخلص منها أسهل. يعتبر اختصاصيو الطب البديل الثوم وسيلة تسمح بتعطيل السممووم والفضلات المتراكمة في الجسم وكذلك الطفيللليات والدووود المعوووي.لقد تأكد أيضاً أن الثوم مضاد فعال للفططريات يسمح بمعااالجة، بطريقة بسيطة طبيعية وفعالة، العديد من الففطرريات والبككتيريا، منها تلك التي تتسبب بالفطررريات المهههبلية. إذا اكتشف الالتهههاب باكراً، تكفي بضع فصوص من الثوم للتخلص منه.

الثوم علاج للفطررريات المهبببلية سبب الفطرريات المممهبلية هو فطر يسمى كانديدا ألبيكان يصييب عموماً الميهبل فيسبب التهاااباً، لكنه يمكن أن يصصيب أيضاً الفم، الأظافر والجللد.يمكن للالتهههاب المهبههلي أن يتفاقم أيضاً إذا كنت حاملاً أو تخضعين لعللاج بالمضادااات الحيوية، أو إذا كانت نظافتك الحمييمة سيئة.إذا كنت تشكين في السابق من التهااب فطرري، يجب أن تكوني متآلفة مع هذه الأعراض.يظهر الفطر في البداية على شكل حكة تزداد سوءاً بالتدريج وتصبح شيئاً فشيئاً صعبة التحمل. في هذه المرحلة من الممكن أن نعاالجها إذا لجأنا إلى الثوم النيء. في المقابل، إذا كانت الإفراازات الممهبلية كثيفة ورائحتها منفرة، فهذا يعني أن الالتهااب قد تمكن وأننا تأخرنا في علاججه يجب أن تتصرفي إذن منذ الأعراض الأولى المبكرة ! يمكنك أن تستخدمي الثوم ليس فقط لععلاج الالتهااب في الوقت المحدد لكن أيضاً للععلاج في العمق لتجنب ظهور الالتهاابات الففطرية المتكررة.

كيف تستخدمين الثوم ؟ الاستخدام الخارجي قشري فص ثوم واثقبيه بإبرة لتجعلي خيطاً يمر فيه، هذه الحيلة ستسهل المهمة عندما تريدين أن تنزعيه. ضعي فص الثوم في قطعة شاش معقمة مبللة بزيت الزيتون لتسهيل إدخاله، أدخليه في المههبل مثل تحميلة مههبلية قبل أن تنامي وانزعيه عندما تستيقظين.ليلة واحدة قد تكفي للتخلص من الالتههاب، لكن على سبيل الاحتياط ننصح أن تكرري العملية يوماً أو يومين إضافيين.

الاستعمال الداخلييمكنك أيضاً أن تأخذي مستخلص الثوم على شكل كبسولات تشترينها من الصيدليات أو مخازن الغذاء الصحي. الجررعة التي ننصح بها هي 1 غرام في اليوم، لذلك فإن كبسولة كل صباح كافية. إنه عديم الرائحة ولكنه يحتفظ بكل خصائص الثوم. عندما تستهلكين هذه الكبسولات، تقوين مناعتك الطبيعية وتعا لجين الالتهااب من الداخل.لنتيجة أفضل، يمكنك أن تدعمي هذا العلاااج بالتحميلة المااهبلية المذكورة سابقاً وبالاستهلاك المنتظم للثوم النيء.أفضل وسيلة للاستفادة من كل فوائد الثوم، هي باستهلاكه نيئاً؛ إما بإضافته للسلطات، وإما بإضافته إلى زيت الزيتون واستعماله مع الخبز المحمص.لكن انتبهوا لرائحته القوية وطعمه المميز الذي يمكن أن يكون صعب التحمل بالنسبة للكثيرين، بالإضافة إلى تسببه برائحة النَفَس الكريهة.

إذا فضلتم أن تأكلوه مطبوخاً، ستكون رائحته بالتأكيد أقل قوة لكن اعلموا أن هذا سيتلف فوائده لأن تأثيراته تضعف بسبب الحرااارة والطهو.إذا استخدمت الثوم بكميات كبيرة، فهو قد يهيج الغشاااء المخاااطي وحتى يحرررقه وخصوصاً بالنسبة للنساء اللواتي يلجأن لهذه الطريقة بينما هن لا يعااانين من الفطررريات. احرصي إذن على استخدام هذا العععلاج فقط إذا كنت مصااابة بالتهاااب لكن بدون الإفراط فيه.ينصح أيضاً بعدم استعمال الثوم في حالة البورررفيريا، وكذلك للأشخاص الذين خضعوا لعمملية جراااحية، لأن الثوم مضاد لتخخخثر الدددد م.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق