والدة عايدة غنيم

– هو ايه اللي حصل لوالدتك يا عايدة ؟
= ابن الجيران اللي ساكن عندنا في البيت ، زي ما تقولي كده كان شارب مخـ ـدرات و قالك دي بنتها فنانة بقى و أكيد معاها فلوس ، و ماما كانت واخدة عليه بتعامله زي ابنها بالظبط ، فـ اللي حصل إن ماما يومها كانت مخلصة شغل في المحل بتاعها اللي تحت بيتنا و طالعة الشقة ، هو البيت كله بتاعها و الولد ده ساكن عندنا ، فـ طلع الولد ده وراها و هي كانت إيديها بتوجـ ـعها فقالت له حبيبي معلش افتح لي الباب ، فتح لها و زقها ودخل كان في نيته يسـ ـرقها و قت *ها عشان متتكلمش..
عايدة غنيم
عايدة غنيم
أنا كنت ساعتها بشتغل في المسرح ، كل ما أرن عليها متردش و أنا مش متعودة على كده ، قلقت طبعًا عليها
رحت لها ، أخبط على الباب محدش بيفتح ، أرن على الموبايل أسمع صوته جوا فقلقت أكتر ، و لأني ناسية المفتاح خبطت على الجيران يكـ ـسروا الباب ، دخلنا لقينا الدنيا ضلمة لدرجة اني اتكعبلت فيها مشوفتهاش
عايدة غنيم
عايدة غنيم
نورنا الشقة لقيناها مرمية عالارض و حواليها بركة د*
مكانتش بتحوش عنه حاجة ، كان بياخد أي حاجة عاوزها من المحل براحته ، و مدفعش الايجار بقاله شهور و كانت بتقول معلش ده عريس جديد فميكونش ده جزائها…
(الفنانة عايدة غنيم متحدثة عن مقتـ ـل والدتها)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!