fbpx
منوعات

«هتستعبطي يا عصمت» و«اليد الثالثة».. 8 سق-طات فاد-حة للتليفزيون المصري

كثيرًا ما يصاحب البرامج التليفزيونية أخ-طاء من الصعب تفاديها إذا كان نقلها على الهواء مباشرة، حيث يصعب تعديل هذا الخ-طأ أو إعادة تسجيل البرنامج، ولكن التليفزيون المصري يظل محط أنظار الكثيرين من مترصدي الأخ-طاء، خاصة السا-ذجة، وهو ما شغل السوشيال ميديا مرات كثيرة.ونستعرض فيما يلي مجموعة من أخ-طاء التليفزيون المصري التي كانت حديث مواقع التواصل الاجتماعي..1- الأيدى الثالثة قبل يومين تقريبًا، تداول الكثير عبر موقع “فيسبوك” صورة للمذيعة “ريهام تليمة”،

مقدمة برنامج “Direct” عبر قناة “نايل تي في”، حيث ظهر وراءها يد ثالثة، وأوضح بعدها سامح رجائي، رئيس قناة “nile tv” أن الصورة المتداولة ترجع إلى حلقة عرضت قبل أسبوع مضى، وأنه جار التحقيق في تلك الواقعة لمحاسبة المسؤول، وأن اليد الثالثة التي ظهرت كانت لشخص يعطيها ورقة بها اسم الضيف إلى حد كبير، مشيرًا إلى أن كثيرًا ما ينسى المقدم بعض المعلومات الخاصة بالحلقة فيكون إمداده بورقة عليها المعلومات هو الحل وقتها.2- خبير التجميل س-خر عدد من روّاد موقع فيسبوك في أغسطس من العام الماضي، من ظهور خبير تجميل ببرنامج “دانتيل” المذاع على قناة “العائلة” بسبب وجهة نظرهم في مظهره غير اللائق، وعلّقوا على ذلك، قائلين:

“ده خبير تجميل ده يبو-ظ وش اللي تحت إيده أنا أساسا التليفزيون المصري بيعملي إح-باط”، “ده راجل بيتكلم عن الجمال.. طب على الأقل يسرح شعره”، “علشان نصدق إنه كوافير يظبط نفسه الأول”.3- صلاة الفجر في يونيو من العام الماضي، وقع خل-ل فني في ماسبيرو أثناء قراءة الشيخ محمد البحيري القرآن، ولم يسمعه أحد، وكل من كان يتابع التليفزيون ظل يشاهده بدون سماع أي شيء، ويظهر عليه احمر-ار وجهه وهو يقرأ، وعندما حاولوا إصلاح ذلك أذاعوا ما تنقله إذاعة القرآن الكريم فأصبح المشاهد يشاهد الشيخ ويسمع ابتهالات الآخر.4- مذيع الفانلة الحمالات المعلق الرياضي علاء متولي، رئيس تحرير البرامج الرياضية بتليفزيون الإسكندرية، ظهر من داخل كابينة التعليق باستاد الإسكندرية أثناء مباراة طلائع الج-يش والاتحاد السكندري في أبريل من العام الماضي بـ«الفانلة الحمالات»، وقام بنشر صورته على موقع «فيسبوك»، وبرر ذلك بأن كابينة التعليق تخلو من منافذ التهوية أو أجهزة التكييف.5

-مغادرة مذيعة الاستوديو شهد التليفزيون المصري واقعة تحدث فيه لأول مرة في أبريل عام 2015، حيث غادرت مذيعة برنامج “صباح الخير يا مصر” حكمت عبد الحميد، الاستوديو أثناء فقرتها مع ضيفها الصحفي وجدي زين الدين رئيس تحرير جريدة الوفد، دون أي مقدمات، مما أص-اب الضيف بحالة ذه-ول لأول وهلة ثم استكمل حديثه وحده على الهواء وظلت الكاميرا ثابتة عليه.6- “هتستعبطي يا عصمت” موجة عا-رمة من الغ-ضب اند-لعت عبر مواقع التواصل الاجتماعي في دورة الألعاب الأوليمبية لعام 2015 بسبب المعلّق الرياضي لقناة النيل الرياضية أثناء تعليقه على أول محاولة للاعبةالمنتخب المصري في مسابقة رفع الأثقال “عصمت منصور”، حيث قال لها:

“إنتي هتستعبطي يا عصمت”، الجملة التي أثا-رت غض-ب الكثيرين، وطالب البعض بإيقافه عن العمل 7- خبير مائي “ماطلعش مائي” استضافت مذيعة برنامج “صباح الخير يا مصر” في نوفمبر عام 2014 الدكتور مدحت خفاجي وقدّمته على أساس أنه خبير مائي ليعرض تحليله عن “سد النضهة”، وتحدث عن ذلك وعن مدى الخير الذي سينتج منه، ثم يتبين أنه ليس بخبير مائي، إنما هو أستاذ جر-احة الأو-رام بالمعهد القومي للأو-رام. 8- مذيع البيجامة في وقت سابق من عام 2013 أطلق البعض على المخرج أشرف غنيم لقب «مذيع البيجامة»، وذلك عقب ظهوره بقميص من الكتان اعتقد البعض أنه بيجامة، فى أثناء انفراده بأول حوار تليفزيوني مع اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية السابق، عقب نجاته من محاولة اغ-تيال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق