نشرت صور إبنتها

أصبح استخدام وسائل التواصل الاجتماعي هذه الفترة أشبه بالإدمان حيث لم يخلو أي بين من استخدام جميع افراده للسوشيال ميديا طوال ال 24 ساعة مع اختلاف أعمارهم، وتم استبدال الزيارا العائلية وصلة الرحم برسائل على أحد مواقع التواصل الاجتماعي والانعزال في غرفة.

 

 

 

ومن ناحية أخرى فقد يسبب نشر كافة التفاصيل عن حياتنا اليومية على الحسابات الشخصية في حدوث كوارث فالحياة ليست جميلة عند الجميع فلا يجب التباهي بالخروج للأماكن الرائعة أو استعراض المنازل والسيارات أو حتى العلاقات العاطفية والعائلية، لأن هناك من حرم من تلك السعادة ويمكن أن يحقد ويحسد على غيره وحينها تحدث الكارثة.

 

 

وقصة اليوم عن سيدة كانت تمزح عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي وكانت مغرمة بإبنتها مثلها مثل أي أم تحب أن تجسد كل لحظة لفتاتها الصغيرة الجميلة.

 

 

لذا نشرت تلك السيدة صورة لإبنتها وهي داخل الكرتونة تبتسم وعلقت السيدة على الصورة وقالت :” كرتونة رمضانية يوجد بداخلها كل ما تشتهى الأنفس اللي عاوزها مصاريف الشحن مجاناً”.

 

 

وانهالت التعليقات على صورة الملاك الصغير منبهرين بجمالها الفريد وخفة ظلها التي كانت واضحة من الصورة.

 

 

لكن ما حدث بعدها كان غير متوقع حيث أنه بعد 12 ساعة فقط من نشر الصورة اعادة الأم نشر منشورها القديم وأعلنت عن وفاة فلذة كبدها وأنها قد ألبستها فستان العيد الأبيض بعد أن غسلتها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!