معنى قول الله “ماءً ثجاجًا”

القرآن الكريم أنزله الله سبحانه وتعالى للتدبر في آياته التي دائما ما كانت تحمل المعجزات ومن الآيات الهامة في القرآن وأهتم بتفسيرها العلماء هي أول سورة النبأ وفيها ذكر الله سبحانه وتعالى النعم التي أعطاها للإنسان حيث قال الله تعالى: “وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا” فما معنى ثجاجا؟

 

 

 

وفسر كلمة ثجاجاُ أستاذ الدراسات الإسلامية السعودي الدكتور عبد الرحمن بن معاضة البكري، الذي قال أنه المقصود بتلك الكلمة نزول المطر والثجاج هو المطر الغزيز الذي يصب صباً كثيفاً، ووفقًا لقول رسول الله “ص” عن أحب الأعمال إلى الله يوم النحر قال عليه السلام:” العج والثج، فقالوا أن العج هو رفع الصوت بالتلبية، والثج هو إراقة دماء الأضاحي والهدي”

 

 

أما عن تفسير كلمة المعصرات التي ذكرت في نفس السورة فقال الدكتور عبد الرحمن أن المقصود منها الرياح القوية التي تسبب نزول الأمطار بغزارة وهي من النعم الكبيرة التي أعطاها الله للإنسان لأن من خلال مياه الأمطار تروى الأرض وتزرع ويأكل منها الإنسان.

 

 

وأوضح الدكتور عبد الرحمن في حديثه أن تفسير كلمة ثجاج تعني المنصب المتتابع استشهاداً بحديث يونس الذي قال  أخبرنا ابن وهب (مَاءً ثَجَّاجًا) قال: كثيرا، ولا يُعرف في كلام العرب من صفة الكثرة الثجّ، وإنما الثجّ: الصب المتتابع.لذا جاءت كلمة ثجاجًا بعد كلمة الماء للدلالة على نزول الماء بغزارة كي تكفي ما تحتاجه الأرض والانسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!