fbpx
منوعات

لماذا نهااانا النبي عن الجلوس بين الظل والشمس؟

قد يكون الإنسان جالساً في مجلس في الشمس أو في الظل، فتأتى علية الشمس لو كانت جلسته في الظل، أو يحدث العكس ويأتي عليه الظل لو كان جالساً في الشمس كما سنشاهد فى الفيديو، فماذا يفعل وهل لذلك أضر|ار؟

ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الجلوس أو النوم في تلك الوضعية لأسباب كثيرة اكتشفها العلم مؤخراً. عن أبي هريرة قال النبي: “إذا كان أحدكم في الفيء (الشمس)، فقلص عنه؛ فليقم؛ فإنه مجلس الشيطااان” رواه أحمد، وجاء النهى عن الجلوس في وضعية نصف في الشمس ونصف في الظل، في عدة أحاديث أخرى لأن ذلك مض ر بالبدن.

وثبتت صحة هذا الأمر؛ حيث أكدت الدراسات أن جسم الإنسان فى هذه الحالة يكون معرضاً لمؤثرين فى وقت واحد؛ مما يسبب خلل اً فى الجها ز العص بي، بالإضافة إلي تركز الأشعة فوق البنفسجية عند الحد الفاصل مما قد يسبب الكثير من الأضراااار للج*لد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق