كشف النقاب عن وجهها

الزواج من الأمور التي شرعها الله سبحانه وتعالي وهي الطريقة الصحيحة والواجبة التي ألزمنا بها الله سبحانه وتعالى ولأن الزواج ينص على إكمال ما تبقي من العمر معاً، يجب أن يختار كل فرد شريك حياة مناسب له وأن يكون مثلما يحلم كي لا يحدث خياانه فيما بعد أو طلاق، لذا من الأمور الشرعية هو أن يختار الرجل زوجته وفق ما يحب لذا كانت الرؤية الشرعية التي سمحت للمتقدم للخطبة أن يرى الفتاة من دون النقاب فإن كانت تعجب تمت الخطبة بعد موافقتها.

 

 

 

 

 

 

وما تحدثنا عنه هو من الأمور الصحيحة التي لا ترفض من قبل الدين الإسلامي أو  العادات والتقاليد في المملكة العربية السُّعُودية، لكن عندما ترفض أسرة الفتاة أن يرى الشاب وجهها إلا بعد إتمام الزواج نعلم أن تلك الزيجة بها خطأ وسوف تحدث مشكلات لكن من الذي يدفع ثمنها؟.

 

 

 

 

في قصتنا اليوم نحكي عن شاب سعودي كان يحلم بالزواج من فتاة جميلة فتقدم لأحد الفتيات المنتقبات لكن لم يستطع رؤية وجهها، وبعد الخطبة تم عقد القران وإقامة حفل زفاف كبير بأحد القاعات في المملكة وأراد الشاب أن يلتقط صورة تذكارية مع زوجته بمناسبة هذا اليوم لذا طلب منها أن تكشف عن وجهها.

 

 

وعندها صدم الزوج ورد فعله كان مؤلم تجاه زوجته حيث أنه طلقها أمام جميع الحضور وحدث ذلك لأن الفتاة ليست على قدر عال من الجمال ولم تكن من طموحات الشاب لكن لا شك أنه أهانها وسط الحضور وكان الخطأ هو خطأ أهلها من البداية ودفعت الفتاة الثمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!