fbpx
منوعات

قصة 9فاة رشدي أباظة أثناء تصوير آخر أفلامه

في عام 1980، كان الفنان رشدي أباظة يواصل تصوير فيلم «الأقوياء»، الذي شاركه بطولته عزت العلايلى ومحمود ياسين وتوفيق الدقن ونجلاء فتحى، إلا أن المر-ض كان أقوى منه، ولم يتمكن من استكمال مشاهد الفيلم التي كاد أن يقترب من نهايتها، وتوفي في 27 يوليو 1980.هنا اضطر أشرف فهمي، مخرج الفيلم إلى الاستعانة بفنان يجسد المشاهد الباقية للفنان رشدى، ووقع الاختيار على الفنان صلاح نظمى، وتم استخدام زوايا بعيدة حتى لا يلاحظ المشاهدون وجود فرق واضح بينهما،

كما وقع الاختيار على الفنان الراحل أحمد زكي ليقوم بتقليد صوت رشدى أباظة، فى تلك المشاهد المتبقية، إذ أن أحمد زكى كان معروفا فى الوسط الفنى بقدرته وموهبته الهائلة على تقليد أصوات نجوم هذا الزمن.وتوفي الفنان رشدي أباظة عن عمر يناهز 54 عاماً بعد معا-ناته مع مر-ض سر-طان الدماغ رشدي أباظة من مواليد 3 أغسطس عام 1926 بالقاهرة كان والده يعمل ضابطاً في الشرطة وتدرج في المناصب حتى وصل إلى رتبه لواء وأمه إيطالية تُدعى ليلى جورجنجينو، تلقى تعليمه في مدرستي سان مارك بالإسكندرية ومدرسة الفرير بالقاهرة،

وعقب حصوله على الشهادة الثانوية التحق بكلية الطيران ولكنه لم يحتمل حياة العس-كرية، فانتقل بعد ثلاث سنوات إلى كلية التجارة، إلا أنه لم يكمل دراسته الجامعية بسبب عشقه للرياضة.عُرف عن «أباظة» كثرة زيجاته التي كانت أولها عام من الفنانة تحية كاريوكا واستمر زواجهما حوالي 3 سنوات، ثم تزوج من الأمريكية بربارا التي أنجب منها ابنته الوحيدة قسمت ثم انفصلا بعد 4 سنوات زواج.بينما كانت زوجته الثالثة هي الفنانة سامية جمال التي تزوجها عام 1962 وانتهى زواجهما بالطلاق عام 1977، ولم يستمر زواجه من الفنانة صباح سوى أسبوعين وكانت سامية جمال لا تزال على ذمته، وأخيراً تزوج قبل وف-اته بسنتين من ابنة عمه نبيلة أباظة.

لم يكن التمثيل أحد أحلامه ولكنه اقتحم العمل الفني بالصدفة بعد أن تعرف في إحدى صالات البلياردو على المخرج بركات الذي قدمه في السينما لأول مرة من خلال فيلم «المليونيرة الصغيرة» عام 1948، وساعده إتقانه لخمس لغات مختلفة على العمل في السينما العالمية حيث سافر عام 1950 إلى إيطاليا، وشارك في بطولة عدد من الأفلام الأجنبية منها «أمنية» أمام الإيطالية آسيا نوريس، و«امرأة من نا-ر»، أمام النجمة المشهورة كاميليا و«الوصايا العشر» للمخرج سيسيل ديميل، لكنه عاد مرة أخرى للقاهرة ليسترد نجوميته بفيلم «امرأة على الطريق» عام 1958، وقدم خلال مسيرته الفنية أكثر من 170 فيلمًا.هذا الخبر منقول من : المصري اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق