قصة ليلى

قصة ليلى جارتي

قصة ليلى وابتسام واحمد قصة جارتي انا إسمى ليلى متج9زه من ٣ سنين وجـ،ـوزى اسمه أحمد، أحمد بسافر في شركه في القااهرة يشتغل فيها، وبيجـ،ـى خميس وجمعه كل أسبوع ويساافر تاانى، أنا معاايا بنوته اسمها حنين ودلووقتى قااعدين فى الشـ،ـقة لوحدينا! بس عندى جاارتى ابتسام صحـ،ـبتى من أيام الجامعة متجووزتش مع إنها زي القمـ،ـر بس زي ماتقوولو النصيب، باباها وماامتها إتووفو فمكـ،ـنش قدامها غيرى.

قصة ليلى

فأحمد اقترح عليا إننا نقوولها على الشقة إل جـ،ـبنا تيجى تسكن فيها وبالفعل حصـ،ـل كدا، فبقت ابتساام قااعده يوميا في شقتي، وفى أوقات بتيجــى وأحـمد موجـود ، النهـارده الخمـيس ، وأنا لازم اوضـب لأحمد الغدا عشان يجى يلاقيه جاهز ، ببص لقيت جرس الباب بيرن ، قلت دى أكيد إبتسام ، رحت فتحت وفعلا طلعت إبتسام ، جيتى فى وقتك والله .

قصة جارتي ليلى وابتسام واحمد

ونبى ياسوسو شيلى حنين ، عشان الحق اوضب الغدا لأحمد الا زمانه جاي ، إبتسام بفرحه كدا بس مفهمتش معناها وقالتلى هو احمد جاي النهارده !؟ ضحكت وعادى يعنى قولتلها أيوا يابنتى مهو بيجى كل خميس وجمعه ، إبتسام قالتلى ماشي إدخلى وضبى وأنا قاعده اهوو بلاعب حنين ، بعد يجى عشر دقايق كدا سمعت صوت حنين بتصررخ صرررخه جامده انا عارفه بنتى ، لما بكون بعيده عنها بتعيط بس مش اوى كدا رميت إل فى إيدى وجريت على الصالون اشوف فى إيه فوجئت ……… يتبع     الجزء التاني من هناااااا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!