إسلاميات

عدة الأرملة

قد حدد ديننا الإسلامي الحنيف عدة المرأة المطلقة ثلاثة شهور وان تكون عدة الأرملة أربعة اشهر وعشرة أيام،ولهذا بحث العالم اينشتاين لمخاص في علم الأجنة والذي أعلن اسلامى بعد أن بحث في هذه النقطة وهي لماذا حدد الله تلك الاشهر للعدة حيث تفاجئ اينشتاين أن بصمة ماء الرجل بها 62 بروتين وتختلف تلك البصمات من رجل لآخر مثل اختلاف بصمات الاصابع وتعد شفرة خاص. لكل رجل.

 

 

وجسـ،ـد المرأة يختزنها مثل الكمبيوتر حيث يحتفظ الجسد بشفرات الرجال الذين تعااشرهم وفي حالة الزوااج من شخص آخر بعد الطلاق مباشرة دون انتهاء مدة الثلاثة شهور يكون مثل دخول فيرووس ضاار للجسد فأصااب المرأة بالأمرااض الخبـ،ـيثة.

 

 

 

 

وعلى صعيد أخر فقد أثبتت الدراسات الحديثة أن الحيض الأول للمرأة بعد طلاقها يزيل 32% ألي 35% من بصمة الرجل والحيـ،ـض الثاني يزيل 70% من ده، وهكذا في الحيض الثالث يزيل 99% من بصمة الرجل وبعدها يستعد الرحم استقبال شفرة بصمة جديدة دون إصاابتها بالا.ذى.

 

 

لذا فإن الممارساات المحررمة مثل الز.نى والد.عاارة والاختلاط المحررم يصيـ،ـب بالأمرااض الخطيـ،ـرة بسبب اختلاط السوائل المنـ،ـوية ومنها نتج مررض الإيد.ز.

 

 

 

وتكون مدة عدة الأرملة أربعة اشهر وعشرة أيام لأن البصمة لديها بتكون أقوى بسبب حزنها على زوجها وتحتاج وقت أطول كي تستطيع الزواج مرة أخرى واستقبال بصمة أو شفرة رجل آخر لذا حدد الله عز وجل هذه المدة حتى يزول بصمة زوجها المُتوفّى بشكل نهائي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق