fbpx
منوعات

رشدي أباظة..أوصى بفرش تربته بـ”الحنة” لهذا السبب ورحلت ابنته مؤخرًا

ابن عائلة ارستقراطية، لم يعجبها في البداية انجذابه لعالم السينما، قاطعه والده على أمل أن يتراجع عن قراره ويبتعد عن التمثيل، لكن القط-يعة استمرت لسنوات وظل الشاب متمسكًا باختياره، ولم يتغير الوضع إلا بعدما أصبح الفن طريقًا يسعى للسير فيه أبناء العائلات الارستقراطية،

هو “دنجوان السينما” الفنان الكبير رشدي أباظة.رشدي ولد في 3 أغسطس عام 1926، لأب مصري عمل ضابطًا وأم إيطالية، قدم على مدار مشواره الفني أكثر من 150 فيلمًا، ومازال في نظر الكثير من الفتيات نموذجًا لفارس الأحلام، تو-في بعد صر-اع مع مر-ض السر-طان، في مثل هذا اليوم 27 يوليو من عام 1980.ويستعرض “مصراوي” في الفيديو التالي مشوار “الدنجوان” رشدي أباظة..

عمل دوبليرا للنجم العالمي روبرت تايلور في فيلم وادي الملوك، واشترك في فيلم الوصايا العشر للمخرج العالمي سيسيل ديميل، وله عدة أعمال في تجربته العالمية.لقد مثل رشدي أباظة في أكثر من 100 فيلم منذ بداياته عام 1948 حتى عام 1980، في الكثير منها أخذ البطولة أو البطولة مشتركة مع عدد من الممثلين والممثلات.في عام 1980، انتهى رشدي أباظة من تصوير فيلم سأعود بلا دم-وع وهو آخر أفلامه، ثم اشترك بفيلم الأقوياء وقد تو-في أثناء تصويره، اشترك مع سامية جمال بفيلم الش-يطان والخريف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق