fbpx
منوعات

تولى منصب حساس في إسر|ئيل واتضح بعد 14 عام أنه ضابط مخ|برات مصري وجنون تلل أببب بعدما عرفوا

حكايات البطولات والانجازات المصرية التي تمتلئ بها أرفف المكتبات فى مقر المخ|برات المصرية كثيرة، وبين الحين والآخر يخرج علينا من يكشف احد ملفات هذه البطولات وعن أبطالها الحقيقيين ولا سيما يقص علينا بعض تفاصيل ذكرياته عن عمله فى المخ|برات المصرية لاعوام كثيرة ولا احد يعلم عنه شئ.وكانت ابرز حكايات ضباط المخ|برات المصرية فى إسر|ئيل التي صورت وحولت الى مادة وثائقية “مثل مسلسل رأفت الهجان ومسلسل جمعة الشوان” وغيرها الكثير من الأعمال الدرامية والسينمائية التي جسدت قصة كفاح ابطالها مع العدو الصهي9نى.وعلى غرار قصص الابطال فوجئ المجتمع الإسر|ئيلي عام 2008 محاضرة بمكتبة الإسكندرية كان يلقيها السفير المصري السابق لدى تلل أببب، أنه تم إرساله إلى إسر|ئيل ليتم زرعه كضابط مخ|برات وهذا كان العمل الأصلى له قبل أن يصبح سفير، وأن عمله سفيرا كان ستارا يخفي عمله الأصلي، وهو التصريح الذي تسبب في حالة من الجدل داخل إسر|ئيل عند علمهم بهذا الأمر.

انه سفير مصر لدى تلل اببب محمد بسيونى الذي قضى فى إسر|يل أكثر من 14 عام سفيرا لمصر هناك بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد، وخلال هذه المسيرة التي امتدت طويلا كون بسيونى الكثير من العلاقات فى المجتمع الإسر|ئيلى كان على علم بالكثير من المخططات الإسر|ئيلية طوال فترة عمله كسفير لمصر هناك. وبعد مسيرة عمل امتدت لمدة 14 عام، تحديدًا في 2000 أصدر الرئيس المصري السابق حسني مبارك، قرارًا بسحب السفير المصري لدى إسر|ئيل احتجاجًا على الممارسات الإسر|ئيلية بحق الفلسطينيين في انتف|ضة الأقصى عام 2000، وبعدها عاد محمد بسيونى إلى مصر واعتزل العمل السياسي حتى ان ظهر فى مكتبة الاسكندرية واعلن بهذا الأمر الذي كان للمجتمع الإسر|ئيلي مفاجئة غير سارة، ودون محمد بسيونى كل ما مر به خلال عمله فى إسرائيل فى مذكراته التي نشرتها جريدة الاهرام المصرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق