fbpx
منوعات

المرأة التي كانت سببًا في “إفلا-س” إسماعيل ياسين

تحدثت الفنانة الراحلة آمال فريد، عن الفنان إسماعيل ياسين، وأسباب نجاح الأعمال التي قدمها طوال مشواره الفني.الفنانة الراحلة، قالت خلال لقاء سايق في برنامج «واحد من الناس»، مع الإعلامي عمرو الليثي،:«كنت استمتع بالعمل مع إسماعيل ياسين، وهو رائع وأفلامه نجحت بسبب نفسه وكبر فمه كان أحد أسباب نجاحه والجمهور كان يعشق أفلامه».وأضافت: «أن زوجة إسماعيل ياسين هي السبب الحقيقي وراء إفلا-سه وخس-ارة ثروته وما تعرض له من تد-هور».وتابعت: «أنها معجبة بكل ما قدمته في السينما، ولم تندم على أي عمل قدمته خلال مشوارها الفني، وأن الفنان الراحل عبدالحليم حافظ، الذي كان يختارها دائمًا وكان يحب الإنسان الذي لديه قيم وأخلاق»، مؤكدة أن تمثيلها كان بديهي وطبيعي دون أن يوجهها أحد، ولكن خطواتها وزوايا الوقوف أمام الكاميرا كانت اختصاص المخرج فقط».

“إسماعيل ياسين على نخلة” ولد يوم 15 سبتمبر عام 1912م في محافظة السويس لأب صائغ ميسور الحال في شارع عباس، إلا أن و-فاه والدته وهو لا يزال طفلاً صغيراً وإفلا-س والده لس-وء إنفاقه ودخوله الس-جن بعد أن تراكمت عليه الديون جعله يقضي طفولة با-ئسة حيث اضطر للعمل منادياً أمام محل لبيع الأقمشة لتحمل مسئولية نفسه خاصةً بعد أن هجر منزل والده خو-فاً من بط-ش زوجة أبيه.كان “إسماعيل ياسين” منذ صغره يعشق أغنيات الموسيقار “محمد عبد الوهاب” ويحلم أن يكون مطرباً منافسًا له، وعندما بلغ عامه السابع عشر اتجه إلى القاهرة وعمل صبياً في أحد المقاهي بشارع محمد على وأقام بالفنادق الصغيرة الشعبية، ثم التحق بالعمل مع أشهر را-قصات الأفراح الشعبية في ذلك الوقت، ولكنه لم يجد ما يكفيه من المال فتركها وعمل وكيلاً في مكتب أحد المحامين بحثاً عن لقمة العيش.لما ظل حلم الغناء يراود “إسماعيل ياسين” فذهب إلى بديعة مصا-بني التي انضم إلى فرقتها للعمل كمونولوجست بعد أن اكتشفه المؤلف الكوميدي “أبو السعود الإبياري” شريك رحلة كفاحه الفنية والذي كون معه ثنائياً فنياً شهيراً وكان شريكاً له في ملهى بديعة مصا-بني وفي السينما والمسرح.تألق الفنان “إسماعيل ياسين” في فن المونولوج وظل عشر سنوات (1935- 1945) متألقاً في هذا المجال حتى أصبح يلقى المونولوج في الإذاعة، كما اقتحم عالم التمثيل عام 1939م عندما اختاره “فؤاد الجزايرلى” للمشاركة في فيلم “خلف الحبايب”،

ثم قدم مجموعة من الأفلام التي لعب فيها الدور الثاني من أشهرها “علي بابا والأربعين حرا-مي” و”نور الدين والبحارة الثلاثة” و”القلب له واحد”.وفي عام 1945م جذبت موهبة “إسماعيل ياسين” انتباه الفنان “أنور وجدي” الذي استعان به في معظم أفلامه، ثم أنتج له عام 1949م أول بطولة مطلقة في فيلم “الناصح” أمام الوجه الجديد “ماجدة”، وعلى الرغم من أن إسماعيل ياسين كان لا يتمتع بالوسامة إلا أنه استطاع أن يجذب إليه الجماهير حتى أصبح نجماً لشباك التذاكر تتهافت عليه الجماهير، فسعى المنتجين للتعاقد معه حيث بلغ عدد أفلامه 16 فيلماً في العام الواحد وهو ما لم يستطع أن يحققه أي فنان آخر، كما كان البطل الوحيد الذي تقترن الأفلام باسمه.كون الفنان الراحل ثلاثياً من أهم الثلاثيات في تاريخ السينما المصرية مع المؤلف “أبو السعود الإبياري” والمخرج “فطين عبد الوهاب”، وقدم أكثر من 482 فيلماً من أبرزها “إسماعيل يس في الجي-ش” و”إسماعيل يس في الأسطول” و”إسماعيل يس في مستش-فى المج-انين” و”ابن حميدو” و”العتبة الخضراء” و”الستات ما يعرفوش يكدبوا” و”ملك البترول” و”المجانين في نعيم”.كما ساهم في صياغة تاريخ المسرح الكوميدي المصري وكون فرقة عام 1954م تحمل اسمه بشراكة توأمه الفني “أبو السعود الإبياري”، والتي ظلت تعمل على مدي 12 عاماً قدم

من خلالها ما يزيد علي 50 مسرحية بشكل شبه يومي.ولكن تعثر المشوار الفني للفنان “إسماعيل ياسين” في العقد الأخير من حياته نتيجة إصا-بته بمر-ض الق-لب، الأمر الذي أدى إلى ابتعاده عن الفن وانحساره عن الأضواء تدريجياً، كما تراكمت عليه الضرائب وأصبح مطارداً بالديون حتى تم الحجز علي العمارة التي بناها بكفاح عمرة ليخرج من رحلة كفاحه الطويلة خالي الوفاض، فاضطر إلى حل فرقته المسرحية عام 1966م ثم سافر إلى لبنان وعمل مرة أخري كمطرب للمنولوج.وعندما عاد إلى مصر محط-ماً كس-يراً عمل في أدوار صغيرة لا تتناسب مع تاريخه الحافل حتى وافته المنية يوم 24 مايو 1972م إثر أز-مة قل-بية حادة، قبل أن يستكمل دوره الأخير في فيلم بطولة “نور الشريف”، تاركاً على الرغم من زواجه 3 مرات ولداً وحيداً هو المخرج الراحل “ياسين إسماعيل ياسين” من زوجته الأخيرة السيدة “فوزية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق