منوعات

العادة جائزة في هذه الحالة

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­ ­ ­ ­ ­ ­


­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­­ ­ ­ ­ ­ ­

من الناحية الصحية مراجعها الطب والأطباء ، وهم خبراء في شرح مخاطر هذه العادة من الناحية الصحية ، في حالات مختلفة ، أي بإفراط أو باعتدال. لكن يمكنني أن أقول هنا: الاستمنـ،ـااء في كل الظروف ضاار بالصحة ، حتى لو لم يكن مفرطًا لدرجة أنه يخلق الوهم بين أولئك الذين وقعوا فيه ، لأن الإضراار بالصحة فيه يأتي من الإفراط ، وليس من الاندفاع فقط والممارسة المقتصدة. في المواقف.

من وجهة نظر الشرع وأحكامه ، لا بد أولاً من التنبيه إلى أنه قبل الدراسة ورد حديث نبوي في هذا الصدد حديث نبوي يقول: “نااكح الكف ملعوون”.

هذا الحديث شائع مع هذه الصياغة وهو جزء من حديث روائي أطول في مصادر الحديث التي تروج له. ويحكم عليه علماء الحديث جميعًا ضعفًا ومنهم من يتشكك فيه على أنه افتراء ، والبعض الآخر ضعف. ومن هذا نقول: النص الوحيد الثابت في الموضوع هو قول تعالى في القرآن الكريم في وصف المؤمن:

“والذين هم لفروجهم حافظون* إلا على أزواجهم أو ما ملكت إيمانهم فإنهم غير ملومين* فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون” [المؤمنون: 5-7].

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق