منوعات

الزوجة الميتـ.ـة

 

سادت حالة من الجـ،ـدل عبر موقع التوااصل الاجتمااعي “فيسبوك” حول الفتـ،ـوى التي أطلقها الدكتور صبري عبد الرؤوف، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، بأن معااشـ.ـرة الز9ج لز9جته الميــ،ـــتة جاائزة.

وأشار إلى أنه لا يعد “ز.نا” ولا يقام عليه الحد أو أي عقـ،ـوبة، لأنها شرعا أمر غير م،ـ،ـحرم، والفعل الحقيقي أنها ز9جته.

وأعلن عدد من أساتذة الأزهر رفضهم لهذه الفـ،ـتوى، معتبرين أنها فتوى ضاالة وتتعاارض مع حـ،ـرمة المـ،ـوتى، وصياانة أعرااضهم، وأنها فتـ،ـوى مخاالفة ويجب محااسبة من أصدرها.من جاانبه قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقااف، إن بعض الفتااوى غير رشيدة وغير حكيمة تصدر دون فهم أو وعي أساااءت للدين الإسلاامي.

وأضاف وزير الأوقااف خلال افتتاحه لمعسـ،ـكر تدريب الأئمة بالأقصر بحضور المحاافظ وقياادات الوزاارة اليوم السبت: “للأسف لو أتينا بأعداائنا ليسيـ،ـئوا لديننا ما بلغوا معشاار ما تفعله الجمااعات المتـ،ــطرفة”. وضـ،ـرب الوزير مثالا بما أثـ،ــير مؤخرا حول حكم جماااع الرجل لزوجته المتو..فااة قاائلا: “بالذمة ده كلام في بني آدم عنده حس إنسااني يمكن أن يفكر في جماااع سيدة ميــ،ــتة يا ناس اتقوا الله”.

وأضاف الوزير: “حينما تخرج الفتاااوى الشاااذة من أصحااب الفكر المتطــ،ــرف فهذا طبيعي.ز ولكنها لما تصدر من أناس بعضهم محسوب على أهل العلم فهذا كاارثي”، ومن يفعل ذلك فهو إنساان بدون مروءة أو إحسااس وإذا لم يكن لذلك حد فمن يفعل ذلك لابد أن يعذر”.(روسيا اليوم).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
error: Content is protected !!
إغلاق