أم تلاحظ ان ابنتها الصغيرة ترسم رسومات فى غرفتها غريبة وبعدها اكتشفت السر الخطير ..!

تعد تربية الأبناء من أكثر المهام الصعبة التي يقوم بها الآباء والأمهات، وذلك نظراً لما يحتاجه الأبناء من عناية شديدة ومراقبة و حرص بقدر الإمكان من الآباء والأمهات، وأيضاً يجب معرفة نوعية الأشياء التي يستخدمها الأبناء، مثل نوعية الألعاب و هواياتهم المفضلة لأن هذه الأشياء تساعد الأهل بشكل كبير على معرفة انطباعهم والطريقة التي يفكرون بها، ومن خلال هذا المقال سوف نعرض عليكم إحدى القصص كمثال لتوعية الآباء و الأمهات كي يحرصوا على مراقبة أبنائهم تابعونا.

 

 

 

يحكى أن هناك أسرة مكونة من أبُ وأم وطفلة تبلغ من العمر خمس سنوات كانوا يعيشون في دولة البرازيل، وقد لاحظت الأسرة أن طفلتهما الصغيرة أصبحت لا تحب الخروج من المنزل، وتفضل المكوث في البيت لفترة كبيرة، وبالأخص عدم الذَّهاب إلى دروس الكاهن التي كانت تذهب إليه بشكل مستمر، وأصبحت الطفلة صامتة وتقوم بالرسم فقط طوال الوقت، مما جعل الأبُ والأم يشعرون بالقلق الشديد من ناحية هذا الأمر، وقرروا عرض طفلتهما على الطبيب النفسي ليعرفوا الأسباب، وبعدما ذهبت الأسرة إلى الطبيب النفسي.

 

أخبر الطبيب الأسرة أن من المحتمل تعرض الطفلة  للاعتدااء الجنسـ،ـي، وطلب منهم أن يبحثوا جيداً في غرفة الطفلة وأدواتها عسى أن يجدوا شيئاً يبين حقيقة الأمر، وبالفعل وجدت الأم رُسُوم توضح الطريقة التي تم بها الاعتدااء على الطفلة، ومن أكثر الرُّسُوم التي أكدت هذا الأمر وجود رجل بجانب طفلة على السرير ويبدو على ملامح الطفلة الرعب و الخوف، وبعد ذلك قامت الأسرة بإبلاغ الشرطة على الفور، وقامت الشرطة بالتحقيق في هذه القضية والمفاجأة أنها توصلت إلى أن الشخص الذي ارتكب هذه الجريمة هو الكاهن الذي كانت تذهب إليه الطفلة باستمرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!