fbpx
منوعات

أرز صيني مصنوع من البلاستيك يغزو الأسواق تعرف على شكله وكيف تفرقه عن الأرز الطبيعي

تداولت بلدان آسيوية نوعا من الأرز الصناعي رخيص الثمن، اُستورِد من الصين، ومصنوع من البلاستيك الذي يسبب أمر|ض خط*يرة بجسم الإنسان، بالإضافة إلى خليط من البطاطا الحلوة والبطاطس، وذلك تزامنا مع ارتفاع أسعار الأزر في السوق المصري اليوم، مسجلا 8 جنيات، ويُعتبر ذلك أحد أشكال الغ*ش التجاري في الأكل الصيني.

جدير بالذكر أن تناول ثلاث أطباق منه يعادل أكل كيس بلاستيك، وتلك الكمية خط*يرة جداً لص حة الإنسان، لأنها تسبب مشا كل في الج هاز الهض مي، مما قد يعر ض لخ*طر السر*طان، ويعمل على اخت لال هر مو نات الجسم، ويؤثر سل بيا على مستويات التستو ستيرون والإنجاب.

واوضح “سكاي نيوز “، أن الأرز “المزور المغش وش”، يصعب تمييزه عن الأزر الطبيعي، لاتفاقهما في الشكل والملمس واللون، ولكن طريقة التفرقة بينه وبين الأرز العادي، إذ يظل صلبا عند طهيه وصعوبة هضمه.

وأشارت مصادر أخرى عن طرق التفرقة بين “الأرز المغ شوش” والأرز العادي، وذلك عن طريق تحديد هل يحتوي على نسبة من البلاستيك أم لا؟، الطريقة هى وضع حبة من الأرز على النار، فإذا ظهرت رائحة البلاستيك عند حر قها فهو يعني احتواءه على بلاستيك، ولو كان أرز طبيعي سيح ترق فقط.

أو يمكن وضع حبة من الأرز في زيت مقلي، فإذا كان “أرز صيني مغش وش” سيذوب بالزيت، وإذا كان أرز طبيعي سوف يتحول للون البني ثم الأسود عند احتراقه.جدير بالذكر انه استحوذت وقائع الغ ش الغذائي بالصين على الرأي العام، في الكثير من السنوات الماضية، تبدأ عام 2009 عندما اكتشفنا فض يحة لكا رثة كبرى وهى مزج الحليب بالميلامين اسفر عنه مر ض 53 ألف طفل صيني.

ومن الكو|رث الغذائية التي حدثت بالصين، الإقدام على صناعة بيض مزيف، فقشرة البيض مصنوعة من كربونات الكالسيوم، بينما الصفار والبياض مصنوعان من جينات الصوديوم والشب والجلاتين وخليط الكالسيوم القابل للأكل بالإضافة إلى الماء والملونات الغذائية، وفي وقت سابق، اُكتشِف تصدير الصين للح وم أصا بها الع فن، إذ زاد عمر تخزينها عن 40 عام، وغيرها الكثير من وسائل الغ ش في الألبان معجون الأسنان بالصين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق